صحيفة أمريكية: إسرائيل تقترح إخلاء رفح وإنشاء

صحيفة أمريكية: إسرائيل تقترح إخلاء رفح وإنشاء

تقترح إسرائيل إنشاء مدن خيام مترامية الأطراف في غزة كجزء من خطة الإخلاء تمولها الولايات المتحدة وشركاؤها قبل غزو وشيك لمدينة في جنوب القطاع، حيث يقيم 1.2 مليون فلسطيني، والتي تقول إسرائيل إنها المعقل الأخير لحماس، حسب ما تقول صحيفة "وول ستريت جورنال".

جاء الاقتراح، الذي تم تقديمه إلى مصر في الأيام الأخيرة، في الوقت الذي حذرت فيه إدارة بايدن إسرائيل من الدخول إلى رفح دون خطة مفصلة لحماية المدنيين. ورد المسؤولون الإسرائيليون قائلين إنه يتعين عليهم تنفيذ هجوم بري في رفح للقضاء على حماس.

وقال مسؤولون إن الاقتراح يتضمن إنشاء 15 موقعًا للتخييم يضم كل منها حوالي 25 ألف خيمة في الجزء الجنوبي الغربي من قطاع غزة، وقال المسؤولون إن مصر ستكون مسؤولة عن إقامة المعسكرات والمستشفيات الميدانية.

تشير الخطة إلى أن إسرائيل تخطط لغزو وشيك لرفح، على الرغم من المخاوف الأمريكية والمصرية. لم تعلق مصر علانية على الاقتراح الإسرائيلي.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن القاهرة قالت إنها ستعلق معاهدة السلام الموقعة مع إسرائيل عام 1979 إذا عبر الفلسطينيون الحدود من رفح هربا من الهجوم الإسرائيلي.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت في بيان إنه "ليس هناك شك" بشأن عملية واسعة النطاق في رفح، وأن إسرائيل ستفعل ما يلزم للسماح بحرية عملها هناك، بما في ذلك إجلاء السكان وإعداد المنطقة للتوغل البري.

وأوضح مسؤولون مصريون إنه كجزء من الاقتراح الإسرائيلي، ستكون مصر مسؤولة عن إنشاء المخيمات مع مرافق الصرف الصحي المؤقتة وإمدادات المياه.

ستقوم المعسكرات، التي من المتوقع أن تمولها الولايات المتحدة وشركاؤها العرب، بإنشاء عيادات طبية ميدانية.

واستشهد أكثر من 100 فلسطيني وأصيب العشرات بجروح في قصف إسرائيلي مكثف استهدف عشرات المنازل والمنشآت الفلسطينية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، أن الطواقم الطبية انتشلت أكثر من 100 شهيد والعشرات من الجرحى من تحت ركام أكثر من 14 منزلًا، تعرضت لقصف جوي ومدفعي إسرائيلي كانت تضم مئات النازحين الفلسطينيين وتم تسويتها بالأرض، لافتًا النظر إلى أن فرق الإسعاف والدفاع المدني تحاول الوصول إلى الشهداء والجرحى تحت ركام المنازل التي تعرضت للقصف الإسرائيلي.

من جانبها أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، أن مستشفيات رفح اكتظت بجثامين الشهداء، ولم تعد قادرة على استيعاب المزيد من الجرحى نظرًا لحجم المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.