اضطراب الهرمونات لدى الأطفال

اضطراب الهرمونات لدى الأطفال
(اخر تعديل 2024-07-07 18:56:50 )
بواسطة

اضطراب الهرمونات لدى الأطفال.. من المعروف ان ظهور تأثير الهرمونات على الأطفال يبدأ مع وصولهم لمرحلة البلوغ، التي يتفاوت وقتها من طفل لآخر.

اضطراب الهرمونات لدى الأطفال

اضطراب الهرمونات لدى الأطفال.. وحسب أطباء فقد يعاني بعض الأطفال حالة مرضية تسمى قصور الغدد التناسلية، والتى تحول دون إفراز الهرمونات الجنسية المسؤولة عن ظهور علامات البلوغ.

قصور الغدد التناسلية عند الأطفال

وحول قصور الغدد التناسلية عند الأطفال فأعراضها ما يلي:

  • النمو الضعيف للعضو التناسلي في الأولاد.
  • النمو الزائد للذراعين والرجلين مقارنةً بجذع الجسم.
  • عدم تحول صوت الصبي إلى الأجش.
  • نمو شعر الجسم بصورة متفرقة.
  • التثدي.
  • عدم تطور الكتلة العضلية.
  • عدم زيادة معدل النمو.
  • تأخر حدوث دورة الطمث في الفتيات.
  • عدم تطور في نمو أنسجة الثدي في الفتيات.

أسباب اضطراب الهرمونات

وحول أسباب اضطراب الهرمونات، فقد يمر أي شخص بمشكلة عدم توازن الهرمونات خلال مرحلة عمرية من حياته، التي تكون بسبب تعرض الغدد الصماء المسؤولة عن إنتاج وتخزين وإفراز الهرمونات إلى خلل بوظائفها بسبب الإصابة بأحد الأمراض الآتية:

  • اضطراب في هرمونات الغدة الدرقية بالزيادة، أو النقصان.
  • داء السكر؛ وهو لا يحدث فيه الإفراز الكافي لهرمون الإنسولين.
  • داء أديسون؛ الذي يصيب الغدة الكظرية، ويسبب خمول في نشاطها ونقص الهرمونات المفرزة.
  • مرض ضخامة الأطراف الناجم عن فرط إنتاج هرمون النمو.
  • متلازمة كوشينج الذي يتسم بفرط نشاط الغدة الكظرية.
  • أورام الغدة النخامية.
  • الأورام الحميدة والتكيسات التي تصيب الغدد الصماء.
  • فرط تنسج الكظر الخِلقي.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • التهاب البنكرياس الوراثي.
  • فقدان الشهية.
  • متلازمة برادر فيلي.
  • نقص عنصر اليود.
  • متلازمة تيرنر.
  • السمنة.
  • استخدام أدوية منع الحمل.
  • الوقوع تحت وطأة الضغط المزمن.
قد يمر أي شخص بمشكلة عدم توازن الهرمونات خلال مرحلة عمرية من حياته

اضطراب الهرمونات عند الحامل

وقد تمر الحامل بالكثير من التغيرات الهرمونية خلال أشهر الحمل؛ وذلك للمساعدة في عملية نمو الجنين، وبالرغم من هذه الاختلافات في نسب الهرمونات عن الطبيعي إلا أنه ليس بالضرورة أن تسبب خللًا كبيرًا أو اضطربات؛ لأنها تغيرات مؤقتة ومرتبطة بمدة الحمل، ومن أهم هذه الهرمونات الإستروجين، والبروجيسترون، والتستوستيرون، لكن هناك حالات استثنائية تسبب فيها زيادة بعض الهرمونات عن الطبيعي، تأثيرًا على كيفية تعامل الجسم مع الإنسولين؛ ما يجعل الحامل عرضةً لحدوث مقاومة الإنسولين، وسكر الحمل.