بالتزامن مع يوم الشهيد الجنوبي.. هاني مسهور: في

بالتزامن مع يوم الشهيد الجنوبي.. هاني مسهور: في

أكد الكاتب السياسي بجنوب اليمن هاني مسهور أن شعب الجنوب خلال رحلة الاستقلال يصنع من دماء الشهداء سيمفونيات الحرية.

وقال مسهور في منشور على منصة اكس: في رحلة الاستقلال الثاني، نُحيكُ من دماءِ الأبطالِ سيمفونيةً للحرية، ونُنيرُ من تضحياتِهم شعلةً للأملِ والمستقبل.

ويحتفل جنوب اليمن اليوم الحادي عشر من فبراير بالذكرى الـ “57” ليوم الشهيد الجنوبي، التي تعد من أهم التواريخ لشعب الجنوب الذي يناضل من أجل استعادة دولته وسيادته والتي تأتي كل عام تخليدًا وعرفانا للشهداء الذين وهبوا أرواحهم لأجل أن تظل راية الجنوب عالية وخفاقة داخل الوطن وخارجه.


يعبر الجنوبيون في هذا اليوم عن وفائهم واعتزازهم بشهدائهم الذين رفعوا راية الجنوب عاليًا، وسطروا بطولات ملحمية في مواجهة الاحتلال والمستعمر البريطاني وبعده اليمني والحوثي وانتهاء بمواجهة الارهاب، ويؤكدون على استمرارهم في نهج الشهداء والسير على دربهم حتى تحقيق الحرية والاستقلال وتخليدًا وعرفانًا للشهداء الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية الجنوب خفاقة وعالية وهم يؤدون مهامهم وواجباتهم داخل الوطن الجنوبي.

يعود تاريخ يوم الشهيد الجنوبي إلى عام 1967م، عندما أعلن الجنوبيون استقلالهم عن الاستعمار البريطاني بعد نضال وكفاح مسلح فجر شرارته الأولى في الرابع عشر من أكتوبر 1963م قدموا خلاله قوافل الشهداء وفي مقدمتهم الشهيد غالب بن راجح لبوزة ومنذ ذلك الحين وهذا التاريخ وهذه الذكرى تتجدد وهم يحيون هذه الذكرى كيوم للشهيد وتكريمًا للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الجنوب في كل المراحل النضالية.


ويتجدد العهد في هذه الذكرى بالوفاء لتضحيات من سطروا بطولات ملحمية لافتة، فترجّل الكثير منهم شهداء بمختلف الجبهات وأمام خصوم وأعداء كثر أرادوا كسر شوكة الجنوب.

ويعد دور القوات المسلحة الجنوبية فيما وصل إليه الجنوب اليوم من الأمثلة الحية على التضحيات العظيمة لشهداء الجنوب، فقد سطر الجنود الجنوبيون ملاحم بطولية دفاعًا عن الجنوب، وأرضه، وشعبه، وقضيته، وأمنه واستقراره"

يستذكر الجنوبيون بفخر وامتنان تضحيات وبطولات شهدائهم الأبرار، فتلك التضحيات والبطولات خلد بها شهداء الوطن اسم بلادهم بأحرف من نور في التاريخ.

انضموا لقناة الإخبارية علي تيليجرام وتابعوا اهم الاخبار في الوقت المناسب.. اضغط هنا