هل يجوز الصيام في شهر شعبان؟

هل يجوز الصيام في شهر شعبان؟

صيام شعبان 2023.. يحرص المسلمون في مختلف أنحاء العالم على اغتنام فضل شهر شعبان، إذ قال النبي صلى الله عليه وسلم أن شهر شعبان يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله تعالى، لذا يكثر به الصيام رغبًة في أن ترفع الأعمال والعبد صائم.

هل يجوز الصيام في شهر شعبان؟


ووفقًا لما قاله مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف فإن حكمة الله تعالى اقتضت أن يجعل لعباده مواسم للخير يكثر الأجر فيها؛ رحمةً بعباده، ولما كان شهر رمضان هو شهر البركات والنفحات؛ فقد كان شهر شعبان خير مقدمة له، فكان الصوم في شعبان بمنزلة السنة القبلية في صلاة الفريضة؛ فإنها تهيئ النفس وتنشطها لأداء الفرض.

وأوضح مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية فضل الصيام في شهر شعبان، حيث قال إن شعبان شهر كريم، نبه سيدنا النبي ﷺ إلى فضله، وكان يُكثر الصوم فيه؛ فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أنها قَالَتْ: «ما رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ». [متفق عليه]

ولكن اختلفت المذاهب في حكم صيام يوم الشك أو الغيم وهو يوم الثلاثين من شعبان، حيث يكون من المحتمل أن يكون شهر شعبان 29 يوما، أو يكون هذا اليوم هو اليوم الأول من شهر رمضان، حيث يكون الشك هنا في رؤية هلال شهر رمضان.

ويحدث يوم الشك نتيجة وجود بعض الغيوم التي تمنع رؤية هلال شهر رمضان؛ مما يجعل هذا اليوم مشكوك في صيامه، وذلك لتعذر رؤية الهلال.


ووفقًا لما ذكرته دار الإفتاء المصرية، في فتوى سابقة، فإن حكم صيام يوم الشك يختلف حسب نية الصائم، فإذا كان الصيام بنية صيام رمضان فيكون ذلك منهي عنه، بينما إذا كانت النية الندب أو قضاء عن رمضان أو كفارة فيكون ذلك جائز عند الجمهور، بينما أكد أبي حنيفة والشافعي كراهة صيامه فيكون صيام يوم الشك بنية التطوع المطلق مكروه.


وورد عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه» متفق عليه.

كما روي عن عبد الله بن عمرٍو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الشهر تسعٌ وعشرون ليلة، فلا تصوموا حتى تروه، فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين».


واختلفت الآراء في صيام يوم الشك وميول أغلبية آراء العلماء إلى كراهيته، فعن حكم صيام يوم الشك عند الحنابلة فيكون منهيًا عنه، وذلك تماشيًا مع رأي جمهور العلماء. وعند الحنفية يكون حكم صيام يوم الشك منهي عنه، فلا يجوز صيام هذا اليوم بنية رمضان، لكن يمكن صيامه بنية التطوع، بينما يكون حكم صيام يوم الشك عند الشافعية منهيًا عنه، فقد استدلوا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما».


يجوز صيام شهر شعبان مع مراعاة بعض الحالات، إذ ورد عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: «قُلت: يا رسول الله، لمْ أركَ تصوم شهرًا من الشُّهور ما تصوم مِن شعبان؟.. قال صلى الله عليه وسلم: «ذلِكَ شَهْرٌ يغفل النَّاسُ عنه بين رجب ورمضان، وهو شَهْرٌ تُرفَع فيه الأعمالُ إلى ربِّ العالمين؛ فأُحِبُّ أن يُرفَع عملي وأنا صائمٌ». [أخرجه النَّسائي].

وفيما يتعلق بحكم صيام النصف الثاني من شعبان، فيوجد نهي عن صيام النصف الثاني من شعبان للذي لم يعتاد صيام شهر شعبان كله، فيحبذ للشخص أن يستريح تأهبًا لـ شهر رمضان، وذُكر أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام النصف الثاني من شهر شعبان، وأن يكون الصيام فيه لحالات معينة مثل اعتياد صيام يومي الإثنين والخميس، أو الكفارات، أو القضاء مثل أن يقضي المسلم ما عليه من صيام.


واستدل الفقهاء بقول النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا انتصف شعبان فلا تصوموا) رواه أبو داود، والترمذي، وابن ماجه.

انضموا لقناة الإخبارية علي تيليجرام وتابعوا اهم الاخبار في الوقت المناسب.. اضغط هنا