بوتين وتاكر كارلسون.. ماذا دار بينهم في مقابلة

بوتين وتاكر كارلسون.. ماذا دار بينهم في مقابلة

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مقابلة مع الصحفي الأميركي تاكر كارلسون، أمس الخميس، تحدث فيها عن الحرب مع أوكرانيا وفرص السلام بين البلدين، والاقتصاد الروسي.

وأكد بوتين في المقابلة التي استمرت لمدة ساعتين، استعداد روسيا لتزويد أوروبا بالغاز عبر أنبوب "السيل الشمالي-2"، إلى جانب العديد من الملفات الأخرى، وأشار إلى أن روسيا ستناضل من أجل مصالحها، إلا أنها ليس لديها مصلحة لتوسيع حربها في أوكرانيا لدول أخرى مثل بولندا ولاتفيا.

وأكد بوتين خلال المقابلة على أن روسيا وأوكرانيا ستتوصلان إلى اتفاق عاجلا أم آجلا، مشيرا إلى أن "الناتو" لديه خيارات الاعتراف بسيطرة روسيا على الأراضي الجديدة.

ولفت إلى أن العالم سيتغير بغض النظر عن كيفية انتهاء الأزمة في أوكرانيا، موضحا أن روسيا أصبحت الاقتصاد الأول في أوروبا في 2023 رغم العقوبات والأدوات الأميركية لا تجدي نفعا.

يشار إلى أن هذه هي المقابلة الأولى لبوتين مع صحفي أمريكي منذ ما قبل العملية الروسية في أوكرانيا قبل عامين تقريبا.

قال الرئيس فلاديمير بوتين إن روسيا لم تحقق أهدافها في أوكرانيا بعد، مضيفًا في مقابلة مع مضيف قناة فوكس نيوز السابق تاكر كارلسون أنه سيفكر في إجراء مفاوضات إذا توقفت الولايات المتحدة عن إمداد كييف بالأسلحة.

وأوضح بوتين: "إننا نبلغ القيادة الأمريكية أنه إذا كنت تريد حقًا وقف العمل العسكري، فعليك التوقف عن توريد الأسلحة، وعندها سينتهي كل شيء في غضون أسابيع قليلة وسنكون قادرين على مناقشة بعض الشروط".

عندما سأل كارلسون ما إذا كانت منظمة حلف شمال الأطلسي قادرة على قبول السيطرة الروسية الحالية على الأراضي الأوكرانية المحتلة، أجاب بوتين: "لقد قلت دعهم يفكرون في كيفية القيام بذلك بكرامة. هناك خيارات إذا كانت هناك إرادة”.

وعندما سئل عما إذا كان على استعداد لقول "تهانينا، لقد انتصر حلف شمال الأطلسي" والإبقاء على الوضع على الأرض كما هو، أجاب الرئيس: "إنه موضوع للمفاوضات، لا أحد يرغب في إجرائه، أو بشكل أكثر دقة، فإنهم على استعداد لكنهم لا يعرفون كيفية القيام بذلك.

جاءت تعليقاته بعد أن ذكرت وكالة بلومبرج نيوز الشهر الماضي أن بوتين قام بجس نبض الولايات المتحدة عبر قنوات غير مباشرة للإشارة إلى أنه منفتح على مناقشة إنهاء الحرب، بما في ذلك الترتيبات الأمنية المستقبلية لأوكرانيا.

في المقابلة، اقترح بوتين إمكانية التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الصحفي الأمريكي المسجون إيفان غيرشكوفيتش، ملمحا إلى إمكانية إعادة مراسل صحيفة وول ستريت جورنال في تبادل للأسرى.

ألمح إلى قضية رجل وصفه بـ”الوطني” سُجن بتهمة القتل في دولة أوروبية، في إشارة واضحة إلى فاديم كراسيكوف، الذي يقضي حكماً بالسجن مدى الحياة في ألمانيا بتهمة قتل متمرد شيشاني سابق في برلين عام 2019.. وكانت روسيا قد اقترحت في السابق أنها تسعى إلى عودة كراسيكوف في محادثات تبادل الأسرى.

في بيان بعد نشر مقابلة بوتين، قالت صحيفة وول ستريت جورنال إنها "متشجعة لرؤية رغبة روسيا في التوصل إلى صفقة تعيد إيفان إلى الوطن"، ووصفت مزاعم التجسس ضده بأنها "خيال".

كانت معظم محادثة كارلسون مع الرئيس الروسي، التي استمرت ساعتين، مخصصة لتكرار انتقادات بوتين الطويلة الأمد للولايات المتحدة وحلفائها، وآرائه المثيرة للجدل حول تاريخ العلاقات بين أوكرانيا وروسيا.

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2024، رفض بوتين اقتراح كارلسون بأن تغيير الإدارة في الولايات المتحدة يمكن أن يؤدي إلى نهج مختلف في التعامل مع الحرب. وأضاف: "الأمر لا يتعلق بالزعيم.. إنها عقلية النخبة".