"غرفة عمليات سرية".. تفاصيل خطيرة في شكوى ريال

كشفت تقارير صحفية إسبانية، عن أن نادي ريال مدريد تقدم بشكوى ضد رئيس لجنة الحكام لويس ميدينا كانتاليخو، بتهمة التلاعب بالـ VAR عمدًا من أجل إلحاق الضرر بالنادي الملكي.

وذكرت صحيفة "‏El Debate" الإسبانية، أن شكوى نادي ريال مدريد شملت أيضًا، مسؤول الـVAR بالاتحاد الإسباني كلوس جوميز، والحكام: دي بورجوس، وخايمي لاتري، وكوادرا فيرنانديز، وسوتو جرادو، وجونزاليس فويرتس، ومونيز رويز، وبوليدو سانتانا، وديفيد ميدي خيمينيز.

وتشير الشكوى، إلى اتهام لويس ميدينا بإخفاء أدلة بهدف الإضرار بنادي ريال مدريد.

وأوضحت الصحيفة أن ريال مدريد اتهم في شكواه، بأنه يوجد غرفة عمليات سرية تابعة للجنة الحكام ملاصقة لغرفة تقنية الفيديو وغير معلن عنها، ووظيفتها إصدار تعليمات لـVAR في حالات اللعب المثيرة للجدل.

وأشارت الصحيفة، إلى أن النادي يرى أنه يتم اختيار لقطات مضللة تضر بالنادي، بغض النظر عن طاقم تقنية الفيديو (VAR) المُعيَّن للمباراة.

وتابعت بأن ريال مدريد طلب في شكواه بالتحقيق في هذه الاتهامات من قِبل السلطات القضائية الإسبانية، واللجنة التأديبية للاتحاد الإسباني لكرة القدم.

وكان الاتحاد الإسباني لكرة القدم أعلن مؤخرًا، أنه قدم شكوى إلى الشرطة بعد تسريب محادثات صوتية بين الحكم وتقنية حكم الفيديو المساعد إلى وسائل الإعلام المحلية لمباراة ريال مدريد وألميريا التي تضمنت العديد من قرارات التحكيم المثيرة للجدل.

وتضمن التسجيل الصوتي نقاشًا بين فرانشيسكو خوسيه هرنانديز مايسو حكم الساحة وأليخاندرو هرنانديز حكم الفيديو المساعد، حول بطاقة حمراء محتملة للاعب ريال مدريد فينيسيوس جونيور بسبب ضرب الخصم في وجهه.

ولم يكن هناك أي استدعاء للحكم لتتم مراجعة اللقطة، لذلك كان ينبغي أن تظل المناقشة بين الحكام سرية، حيث يتم نشر لقطات المراجعة الرسمية فقط للجمهور.