رئيس الوزراء الفلسطيني يكشف آخر تطورات الحرب

رئيس الوزراء الفلسطيني يكشف آخر تطورات الحرب

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي ليس فقط الذي يعبث ويدمر ويقتل هنا في الضفة الغريبة بل أيضا المستوطنون بحماية جيش الاحتلال، وهذا الآمر أصبح واضحا للجميع.

وأضاف اشتيه، خلال مؤتمر صحفي تنقله قناة القاهرة الإخبارية، أن المستوطنين صاروا اليد العليا في كل الأعمال الاستعمارية فيما يتعلق بالآراضي الفلسطينية وجميعهم مسلحون ويخدمون في الجيش.

وتابع، أنه لا يوجد فرق بين الجندي والمستوطن، فهو بالليل جندي، بينما بالنهار يكون مستوطن، مشيرا إلى أن المستوطنين يمارسون كل أشكال الإرهاب، ومن ينادي بحل الدولتين يجبع عليه محاربة الاستيطان بكل مدخلاته ومخرجاته وأدواته ومموليه.

وأكدت الخارجية الفلسطينية: أن مجـزرة الاحتلال في مدينة رفح جنوب قطاع غزة دليل على صحة التحذيرات من المخاطر الكارثية لاجتياحها، وهي سلسلة من المجازر الجماعية التي تواصل قوات الاحتلال ارتكابها ضد المدنيين الفلسطينيين والنازحين لا سيما في مناطق وسط وجنوب قطاع غزة.

عرضت قناة "القاهرة الإخبارية"، تقريرا تلفزيونيا بعنوان "الأمان بات مفقودا.. الأوضاع في رفح الفلسطينية تنذر بكارثة إنسانية".

الأرض تضيق أمام سكان غزة، حيث إن مدينة رفح الفلسطينية الواقعة جنوبي القطاع غصت بالنازحين لتصبح واحدة من آخر المناطق المتبقية التي يفرون إليها خوفا من القصف الإسرائيلي المتواصل وبحثا عن أمان بات مفقودا.

ليس الموت من القصف ما يلاحقهم فقط، فالموت جوعا أو مرضا يتربص بهم، لا سيما الأطفال الذين يدفعون الثمن الأكبر جراء وحشية الاحتلال.

انضموا لقناة الإخبارية علي تيليجرام وتابعوا اهم الاخبار في الوقت المناسب.. اضغط هنا